المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أهداف الإدارة الاستراتيجية



احمد نجم
,
أهداف الإدارة الاستراتيجية للموارد البشرية
يظهر المعنى المنطقي لإدارة الموارد البشرية الاستراتيجية من التميز في امتلاك أسس متوافقة ومتفاهمة من أجل تطوير مفاهيم عامة لإدارة الأفراد على الأمد الطويل. اقترح ولينجنيك –هال (1990) أن تحديد هذا التبسيط للأمور في العمل هو المعنى الواضح للوصول للتميز التنافسي من خلال إدارة الموارد البشرية. توافر إدارة الموارد البشرية شكلاً منظورياً للطريقة التي يمكن بها ربط القضايا الهامة أو عوامل النجاح بالأشخاص وكذلك اتخاذ القرارات الاستراتيجية التي لها تأثير رئيسي وطويل المدى على السلوك ونجاح المنظمة. يكمن الهدف الأساسي لإدارة الموارد البشرية في توليد إمكانية استراتيجية عن طريق التأكد من امتلاك المنظمة للموظفين الماهرين والملتزمين والمتحمسين الذين تحتاج إليهم للوصول إلى تميز تناقشي ثابت. تكون أهدافها هي توفير حس الاتجاه في بيئة مضطربة عادةً، بحيث يمكن تلاقي احتياجات المنظمة والاحتياجات الاجتماعية والفردية للموظفين عن طريق تطوير وتنفيذ برامج وسياسات موارد بشرية متماسكة وعملية. كما أشار داير هولدير (1988)، ينبغي أن توفر إدارة الموارد البشرية "إطارات عملية متحدة يمكنها بمجرد انطلاقها أن تصبح على أساس تكاملي واسع للأمور الطارئة". عند وضع أهداف الاستراتيجية للموارد البشرية في عين الاعتبار، يصبح من الضروري الاهتمام بالكيفية التي ستضع استراتيجيات الموارد البشرية في اعتبارها مصالح جميع الأطراف المعنية في المنظمة: والموظفين بشكل عام إلى جانب الملاك والإدارة. إذا نظرنا إلى معاني ستوري (1989) نجد أن "الإدارة الاستراتيجية للموارد البشرية البسيطة" ستضع تأكيدات أعظم على جانب العلاقات الإنسانية في إدارة الأفراد، مع التأكيد على التطوير المستمر، التفاعل والتواصل، التضامن، تأمين الموظفين، جودة الحياة العملية والتوازن بين العمل والحياة. ستصبح الاعتبارات الأخلاقية هامة في حين ستؤكد "إدارة الموارد البشرية بمعناها الصعب" من ناحية أخرى العائد المالي الذي سيتم الوصول إليه عن طريق استثمار الموارد البشرية في مصالح العمل. ينبغي أن تحاول إدارة الموارد البشرية للوصول إلى التوازن المناسب بين العناصر المعقدة والبسيطة. توجد جميع المنظمات للوصول إلى غرض محدد ويجب أن تتأكد من امتلاكها للموارد المطلوبة لفعل ذلك وأنها تستخدم هذه الموارد بكفاءة. لكن ينبغي أن تضع في اعتبارها كذلك الاعتبارات الإنسانية المحتواة في مفهوم الإدارة الاستراتيجية للموارد البشرية البسيط. كما أوضح كوين ميللز (1983)، ينبغي أن يقوموا بالتخطيط وهم يضعون الأفراد في حسابهم مع مراعاة احتياجات وتطلعات جميع أعضاء المنظمة تمكن المشكلة في أن الاعتبارات الصعبة هي التي تأتي أولاً في حساباتهم تاركين الاعتبارات البسيطة الأخرى وراءهم.