المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أهداف إدارة الموارد البشرية



وائل عنتر
,
أهداف إدارة الموارد البشرية
"يمكن الهدف العام لإدارة الموارد البشرية في التأكيد على قدرة المنظمة على النجاح من خلال الأشخاص. "كما أشار يولريتش ولاك (1990) أنه يمكن أن تكون أنظمة إدارة الموارد البشرية مصدر إمكانيات المنظمة التي تسمح للشركات بالتعلم والاستفادة من الفرص الجديدة "بمعنى أوضح، تهتم إدارة الموارد البشرية بالوصول إلى الأهداف في الجوانب الموضحة التالية.
فاعلية المنظمة
"تشكل ممارسة الموارد البشرية المميزة جوهر المنافسة التي تحدد الكيفية التي تقوم الشركات بالمنافسة عن طريقها " (كابيللي وكروكر –هيفتر 1996). أوضحت الأبحاث المكثفة أن مثل هذه الممارسات يمكنها أن تؤدي إلى تأثير ملموس على أداء الشركة. تهدف استراتيجيات إدارة الموارد البشرية إلى دعم برامج تحسين فاعلية المنظمة عن طريق تطوير السياسات في إدارة المعلومات وإدارة المواهب، وتؤدي بشكل عام إلى خلق مساحة كبيرة للعمل. هذه هي "الفكرة العظمى" كما أشار لها بورسل وآخرون (2003) لا التي تتضمن "رؤية واضحة ومجموعة من القيم المتكاملة". بشكل أدق، من الممكن أن تهتم استراتيجيات الموارد البشرية بتطور التحسين المستمر وسياسات علاقات العملاء.
رأس المال البشري
يحتوي رأس المال البشري لأي منظمة على الأفراد العاملين بها لا الذين يعتمد عليهم نجاح العمل. قام بونتيس وآخرون (1999) بتعريف رأس المال البشري على أنه :"يمثل رأس المال البشري العامل في المنظمة إلى جانب الذكاء، المهارات والخبرة التي تعطي للمنظمة كيانها المميز. تتكون العناصر البشرية للمنظمة من الأفراد القادرين على التعلم، التغير، التجديد وتوفير الدفعة الخلاقة التي إذا أحسن تضمن بها المنظمة امتداد طويل المدى لعملها"..
إطار الإدارة الاستراتيجية للموارد البشرية
يمكن النظر إلى رأس المال البشري على أنه الأصول الأولية للمنظمة، تحتاج الشركات لاستثمار مثل هذه الأصول لضمان بقائها ونموها. تهدف إدارة الموارد البشرية على التأكد من وصول المنظمة واحتفاظها بالقوى العاملة الماهرة، الملتزمة والمتحمسة التي تحتاج إليها، معنى ذلك أنهه لابد من اتخاذ خطوات لتقييم وإرضاء احتياجات الأشخاص في المستقبل ودفع وتطوير القدرات المتأصلة للأفراد بمساهمتهم، وبطاقتهم، والاستفادة من قدراتهم عن طريق توفير فرص تطوير وتعليم مستمرة. يتضمن ذلك عملية التوظيف الصارمة وإجراءات الاخيار لتنفيذ ذلك، أنظمة التعويض والحوافز غير المتوقعة على الأداء، تطوير الإدارة والمهارات التدريبية المرتبطة باحتياجات العمل "بيكر وآخرون، 1997"، تعني كذلك الارتباط بإدارة المواهب عملية اكتساب وتعزيز الموهبة، أياً كان مكانها وأياً كان وقت الحاجة إليها، عن طريق استخدام عدد من سياسات إدارة الموارد البشرية التي تعتمد بعضها على بعض والتجارب في مجالات الموارد، التعليم، التطوير، إدارة الأداء، والتخطيط المتعاقب.
إدارة المعلومات
هي أي "عملية أو تجربة يتم فيها استخدام المعلومات البناءة، المكتسبة، الجاذبة، المشتركة، الاستفادة من المعلومات واستخدامها، أياً كان مكانها، لدفع التعلم والأداء في المنظمات" (سكاربورو وآخرون، 1999). تهدف إدارة الموارد البشرية إلى تعزيز وتطوير المعرفة لشركة ما والمهارات التي تتكون نتيجة عمليات تعلم المنظمة.
إدارة المكافأة
تهدف إدارة الموارد البشرية إلى دفع التخفيز، الالتزام والارتباط بالوظيفة عن طريق عرض سياسات وإجراءات تعمل على تأكيد أنه قد تم تقييم الأفراد وتم مكافأتهم على ما قاموا بفعله وتحقيقه، وذلك حسب مستويات المهارة والمنافسة التي وصلوا إليها.